منتديات العملاق الجزائري

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

و. سطيف – إ. البليدة... تقليص فارق 13 نقطة صعب لكنه يبدأ بفوز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

bounce و. سطيف – إ. البليدة... تقليص فارق 13 نقطة صعب لكنه يبدأ بفوز

مُساهمة من طرف doubara في الثلاثاء أبريل 26, 2011 10:49 pm

يعود وفاق سطيف إلى البطولة بعد خروجه من منافسة كأس الجمهورية وستكون العودة أمسية اليوم في الساعة السادسة في ملعب 8 ماي 45، وذلك عندما يواجه إتحاد البليدة في لقاء الجولة 20 من البطولة الوطنية.






5 مباريات متتالية خارج الديار
ولعب الوفاق السطايفي في الفترة الأخيرة 5 مواجهات متتالية خارج الديار إذ أنّ آخر مواجهة لعبها السطايفية في سطيف كانت أمام "أسفا أنيڤا" في ذهاب رابطة أبطال إفريقيا، ليكون بعد ذلك الوفاق على موعد مع التنقل إلى تلمسان، واڤاوڤو، مروانة ثم الحراش في مناسبتين .
لكن ليس بالطريقة التي تمنّاها الأنصار
وكان أنصار الوفاق يتمنّون أن تكون هذه العودة في ظرف مميز والاحتفال باللاعبين بالتأهل، لكن لاعبي الوفاق أرادوا غير ذلك وجعلوا الأيام الماضية خاصة لهم من ناحية العلاقة مع الأنصار، ليكون لقاء اليوم الفرصة لإعادة الصلة مع الأنصار بفوز البداية.
حسابات البطولة معقدة لكن تقليص الفارق ممكن
وبالتأكيد أنّ الحسابات الموجودة حاليا في البطولة الوطنية معقدة نظرا لوجود 13 نقطة كفارق عن المتصدر الحالي جمعية الشلف، وحتى وإن كان الوفاق يملك مواجهتين متأخرتين فإن الفرصة مواتية كمرحلة أولى من أجل تقليص الفارق عن الجمعية بحكم أنّ الفريق السطايفي سيلعب مواجهتين في ميدانه أمام البليدة اليوم وأمام إتحاد العاصمة السبت القادم.
نفس وضعية 2010 واللعب حتى آخر جولة واجب
الوضعية الحالية ليست جديدة على الوفاق السطايفي لأنه في الموسم الماضي وصل الفارق عن مولودية الجزائر إلى 10 نقاط، وفي الوقت الذي ظن الجميع أنّ المولودية توجّت مسبقا باللقب جاءت جولة يوم 13 ماي لتخلط الحسابات بفوز غير منتظر للوفاق في باتنة (جاء ساعات بعد عودة الوفاق من سفرية شاقة جدا إلى زامبيا) مقابل تعثر غير منتظر للمولودية في ميدانها أمام بجاية مما أعاد خلط الحسابات وجعل البطولة تلعب حتى آخر جولة، خاصة أنّ الوفاق مثلما حصل الموسم الماضي سيستقبل جمعية الشلف في سطيف.
اللاعبون جعلوا أنفسهم في ورطة الحسابات
ويتحمّل اللاعبون مسؤولية الوضعية الحالية وتعميق الفارق إلى 13 نقطة لأنهم كثيرا ما تهاونوا في اللقاءات التي جرت خارج الديار، وآخرها مواجهتي الوفاق في بلوزداد وتلمسان أين ضيّع فوزين كانا في المتناول وبعد ذلك في الحراش حيث كان متفوّقا في الشوط الأول ليتشاجر لاعبوه ما بين الشوطين ويخسروا اللقاء في الشوط الثاني.
حسابات معقدة لكنها ممكنة
وحتى إن كانت حسابات حصول الوفاق على اللقب معقدة إلا أنها من الناحية الحسابية ليس مستحيلة لأنّ الأمر يتطلّب أولا الفوز بالمواجهات التي ستجري داخل الديار بما فيها المواجهة أمام جمعية الشلف بفارق ثنائية والبحث عن 4 نقاط أكثر من جمعية الشلف في سفريات كل فريق خارج ميدانه، حيث تنتظر الوفاق تنقلات لمواجهة كل من سعيدة، مولودية الجزائر (بنسبة كبيرة دون جمهور)، مولودية وهران، أهلي البرج، إتحاد عنابة، مقابل تنقلات جمعية الشلف لمواجهة مولودية الجزائر، مولودية وهران، أهلي البرج، وفاق سطيف ووداد تلمسان.
مثلما "ربطوها بيديهم يفكّوها بسنّيهم"
ولأنّ اللاعبين هم الذين جعلوا الوضعية كما هي عليه حاليا فإنه كما يقول المثل الشعبي "كيما ربطوها بيديهم يفكّوها بسنّيهم"، وهو الأمر الذي يجعل المسؤولية الكبرى ملقاة على عاقتهم من أجل إعادة الفريق إلى السكة الصحيحة مهما كانت الحسابات صعبة وحتمية الحصول على 4 نقاط أكثر من التي ستحصل عليها جمعية الشلف خارج الديار.
البداية يجب أن تكون بفوز أمام البليدة
وكما قال الزعيم الصيني ماوتسي تونغ "رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة" فإنّ حسابات الوفاق السطايفي للحصول على اللقب مهما كانت معقدة يجب أن تبدأ بالفوز على إتحاد البليدة في مواجهة أمسية اليوم، لأنّ تقليص الفارق يتطلّب حصد أول 6 نقاط من مواجهتي الوفاق أمام البليدة وإتحاد العاصمة.
... وصعوبات كبيرة تعوّد عليها الوفاق أمامها
وحتى إن كان إتحاد البليدة يتواجد في مرتبة غير مريحة في الترتيب العام فإن الوفاق تعوّد على الدوام على مواجهة صعوبات كبيرة أمام البليدة في سطيف، ففي الموسم الماضي لم يتمكّن الوفاق من الفوز إلا بنتيجة (2-1) بهدف من قديدر في آخر دقيقة من الوقت بدل الضائع، وهو السيناريو نفسه الذي حدث في موسم (2008-2009) حيث فاز الوفاق بركلة جزاء سجلها جديات في آخر دقيقة من الوقت بدل الضائع، وفي موسم (2007-2008) تعادل الفريقان في سطيف (0-0) وكانت تلك النتيجة وراء تعطيل الوفاق في صراع اللقب مع القبائل، وكان المدرب البليدي هو نفسه المدرب الحالي يونس إفتيسان مقابل تواجد سيموندي في العارضة الفنية للوفاق، وحتى في موسم (2006-2007) توّج الوفاق أمام البليدة لكن بصعوبة بنتيجة (1-0) في إطار الجولة قبل الأخيرة.
آخر فوز مريح كان (3-0) وأقال إفتيسان
وحتى في موسم (2005-2006) الذي فاز فيه الوفاق بنتيجة (2-0) في سطيف جاء الفوز بصعوبة وفي الشوط الثاني بهدفي معيزة وحاج عيسى، وحتى في موسم (2004-2005) قلب الوفاق خسارته في الشوط الثاني إلى فوز بنتيجة (2-1)، وكان آخر فوز مريح للسطايفية في موسم (2003-2004) وبالضبط في شهر رمضان بنتيجة (3-0) وهو الفوز الذي كان سببا في إقالة المدرب يونس إفتيسان بعد أكثر من موسم ونصف على رأس العارضة الفنية للبليدة.
19 لاعبا تحت تصرّف حاج منصور
ومن ناحية التعداد السطايفي فإنّ عدد اللاعبين الذين سيكونون تحت تصرف حاج منصور في مواجهة اليوم هو 19 لاعبا، بالنظر إلى أن الغائبين هم ديس ويخلف المعاقبين، بلقايد الذي أعلن توقيف مشواره الكروي موازاة مع قرار مثوله أمام المجلس التأديبي، جاليت الموجود في بشار مع زوجته المريضة إضافة إلى هبري والحارس الثالث، وهو ما سيبقي لاعبا واحدا خارج قائمة 18.
غير المتدرّبين سيحضرون بسبب تحضيرات الأواسط
والمعروف أنّ بعض الغيابات سُجّلت في الحصص التدريبية منذ الأربعاء الماضي وتراوحت بين حصة واحدة وحصتين ومسّت سبعة لاعبين، وكان حاج منصور في البداية قد قرّر حرمان كل من سجل غيابا عن حصة واحدة من التواجد في قائمة 18، لكن الظرف الخاص بضرورة عدم استدعاء الأواسط وتركهم يحضّرون بصفة جيدة لنهائي الكأس جعل غير المتدربين يتواجدون هذه المرة داخل قائمة 18.
---------------------------------------------
البليدة دوما صعبة لكن وجود ڤاواوي قد يسهّلها
إذا كان المعروف أنّ المواجهات بين وفاق سطيف وإتحاد البليدة دوما صعبة خاصة في ملعب 8 ماي، فإنّ الأمور قد تكون مختلفة هذه المرة في ظل تواجد الحارس الوناس ڤاواوي في مرمى إتحاد البليدة.
ڤاواوي سجّل عليه الوفاق أكبر عدد من الأهداف
ويبقى ڤاواوي الحارس الذي سجّل عليه الوفاق أكبر عدد من الأهداف في المواسم الأخيرة، وهو الأمر الذي تكرر باختلاف الفرق التي لعب فيها المعني من القبائل إلى تلمسان مرورا بعنابة والشلف ووصولا إلى إتحاد البليدة في الموسم الحالي.
البداية كانت برباعية وبتواجد حاج منصور
وكانت أول مباراة لعبها ڤاواوي أمام وفاق سطيف في ملعب 8 ماي يوم 9 نوفمبر 2000 (قبل 11 سنة من الآن) عندما استقبل الوفاق شبيبة القبائل وهي تستعد للتوجه إلى الإسماعيلية للعب النهائي القاري وكان يقود الوفاق مدرب أمسية اليوم حاج منصور، ورغم أنّ ڤاواوي صد يومها ركلة جزاء في الشوط الأول لـ بورحلي إلا أنه تلقى 4 أهداف في الشوط الثاني من بورحلي، عشاشة وفلاحي (ثنائية).
المسلسل تواصل في كل موسم تقريبا
ومن ذلك الموسم بدأ تلقي الأهداف من طرف ڤاواوي وفي موسم (2001-2002) تلقى واحدا من أهداف مخالفات زرڤان الأربع التاريخية، وهذا في لقاء الإياب بعد أن كان لقاء الذهاب قد لعبه بوغرارة (خسره الوفاق في بومرداس 3-2)، وفي موسم (2002-2003) تلقى ڤاواوي هدفا في ڤصاب في اللقاء الذي انتهى بالتعادل (1-1)، وفي موسم (2003-2004) سجّل عليه عشاشة في تيزي وزو في اللقاء الذي خسره الوفاق (2-1)، ولم يلعب ڤاواوي الإياب كما لم يتلق أي هدف في موسم (2004-2005) لأن الوفاق خسر بوجوده في تيزي وزو (1-0) وفاز بغيابه (لعب برفان) في 8 ماي (2-0).
آخر مرة صمد فيها أمام الوفاق في 9 ديسمبر 2005
وكانت آخر مقابلة لم يتلق فيها ڤاواوي أي هدف من الوفاق السطايفي في الجولة 13 لموسم (2005-2006)، وهي المقابلة التي لُعبت يوم الخميس 9 ديسمبر 2005 بين الوفاق والشبيبة في 8 ماي وانتهت بالتعادل السلبي.
... وكانت بتواجد حاج منصور أيضا
وإذا كانت المرة الأولى التي سجل فيها الوفاق على ڤاواوي كانت بتواجد حاج منصور مدربا في لقاء (4-1)، فإنّ آخر مرة لم يسجّل فيها الوفاق السطايفي على ڤاواوي كانت أيضا بتواجد حاج منصور مدربا للوفاق في لقاء ديسمبر 2005.
7 أهداف في أول 5 سنوات عادي
وإلى غاية هذه المقابلة كانت الأمور عادية لأنّ الوفاق سجل على ڤاواوي بصفته حارسا للشبيبة 7 أهداف في 5 سنوات، وهو أمر يحدث مع أي حارس مرمى.
من 15 ماي 2006 الوفاق سجل 23 هدفا
لكن الأمور تغيّرت بدءا من لقاء الإياب لموسم (2005-2006) الذي لُعب أمسية الاثنين 15 ماي 2006، حيث خسر الوفاق بنتيجة (4-2) في تيزي وزو وسجّل على ڤاواوي يومها كل من حاج عيسى وبورحلي في لقاء جرى بدون جمهور.
ثلاثية رمضان تسبّبت في ذهابه من القبائل
وفي الموسم الموالي وفي لقاء متأخر عن الجولة الأولى لعب أمسية الاثنين 25 سبتمبر وفي ثالث أيام شهر رمضان الكريم، تمكّن الوفاق من الفوز في تيزي وزو بنتيجة (3-2) وسجّل عليه بورحلي هدف "اللوب" الجميل كما سجّل عليه زياية ثنائية، وكانت هذه آخر مباراة يلعبها ڤاواوي في تيزي وزو كحارس للشبيبة (لعب بعدها 7 دقائق في 20 أوت أمام بلوزداد) متوجها إلى تلمسان وتاركا المجال في الشبيبة للحارس الحالي للوفاق شاوشي.
... وخسر 3 مرات مع تلمسان وبـ 5 أهداف
وفي الموسم ذاته جاء ڤاواوي إلى سطيف في الإياب بصفته حارسا لوداد تلمسان وخسر بنتيجة (2-1) من توقيع طويل ومعيزة، ليعود الوفاق في الجولة الثانية من موسم (2007-2008) ويفوز بهدف وحيد في ملعب الإخوة زرڤة برأسية محكمة من جابو، وفي الإياب سجّل على ڤاواوي كل من الإيفواري سيريدي وفارس مشري ثنائية الوفاق ليفوز السطايفية (2-1).
... وفي عنابة كانت 5 وحتى رحو سجل هدفه الوحيد
وفي موسم (2008-2009) توجّه ڤاواوي إلى عنابة وكان تدشين البساط الجديد لملعب 8 ماي من طرفه في الجولة الثالثة وخسرت عنابة بنتيجة (5-2) سجلها كل من جديات، ديس، زياية (ثنائية) وسوڤار، وفي الإياب حقق الوفاق التعادل (1-1) في عنابة ومن الصدف أن الهدف الوحيد الذي سجله المدافع رحو سليمان في مشواره مع الوفاق جاء في هذا اللقاء.
... ومع الشلف 4 في المجموع
وفي الموسم الماضي جاء ڤاواوي إلى سطيف بألوان جمعية الشلف وإن كانت الحصيلة تلقيه هدفا من حمّاني في لقاء البطولة الذي انتهى بالتعادل (1-1) وبدون جمهور، فقد كانت الحصيلة في الكأس كبيرة جدا وتلقى 3 أهداف في نصف نهائي الكأس بمخالفة بوعزة ثم هدفي حمّاني وجديات (3-1)، علما بأنه لم يكن حارس الشلف في لقاء الإياب الذي انتهى بالتعادل (3-3).
وفي البليدة ثلاثية في الذهاب في انتظار الإياب
أمّا في الموسم الحالي فلم يختلف السيناريو وكان الحال في البليدة كسابقاتها حيث فاز الوفاق في تشاكر وسجّل عددا من الأهداف لم يسبق له أن سجله من قبل بهذا الملعب، حيث سجل ثلاثية نظيفة في مرمى ڤاواوي من توقيع كل من جاليت، جابو ومترف بمخالفة مباشرة، في انتظار السيناريو الذي سيكون عليه لقاء الإياب أمسية اليوم.
23 هدفا في 5 سنوات و30 في المجموع
وبعملية حسابية بسيطة فإنّ عدد الأهداف التي سجلها الوفاق في مرمى الوناس ڤاواوي في السنوات الخمس الأخيرة فقط بلغ 23 هدفا (منذ 15 ماي 2006)، فيما كان مجموع الأهداف المسجلة عليه إجمالا 30 هدفا منذ لقاء 9 نوفمبر 2000، وذلك وفق حصيلة 12 هدفا مع القبائل، 5 أهداف مع تلمسان، 6 مع عنابة، 4 مع جمعية الشلف و3 مع البليدة.
---------------------------------------------
ارتياح لإجراء نهائي الأواسط هذا الجمعة
استقبلت أسرة وفاق سطيف بارتياح شديد قرار "الفاف" بإجراء نهائي كأس الجمهورية للأواسط بين الوفاق وإتحاد البليدة يوم الجمعة 29 أفريل بدءا من الساعة الرابعة في زرالدة، بعد أن كان التخوّف في البداية من إجراء اللقاء السبت وهو ما كان يتعارض وإجراء اللقاء المتأخر في البطولة الوطنية أمام إتحاد العاصمة المقرر في الساعة السادسة من يوم السبت 30 أفريل الحالي.
سيسمح بحضور منصور وكل المسيرين
وجاءت برمجة النهائي يوم الجمعة لتسمح بحضور كل مسيري وفاق سطيف إلى النهائي وكذا المدرب الرئيسي للفريق الأول حاج منصور الذي كان حاضرا في كل المقابلات التصفوية للأواسط في الكأس (حضر أمام الموك، الحراش، جمعية وهران ومولودية العلمة) إضافة إلى الكثير من لقاءات البطولة الوطنية.
حصة الأكابر يوم الجمعة في التاسعة
وأمام هذه الوضعية التي تسمح لـ حمّار، حاج منصور وكل من أراد الحضور إلى زرالدة بالتواجد مع الأواسط، فإن الحصة التدريبية الأخيرة قبل لقاء إتحاد العاصمة في الأكابر ستبرمج يوم الجمعة في الساعة التاسعة صباحا، ليكون بعدها التنقل إلى زرالدة على اعتبار أنّ النهائي بين الوفاق والبليدة مبرمج في الساعة الرابعة مساء.
2.5 مليون منحة سباعية العلمة
من جهة أخرى، أكد رئيس وفاق سطيف حسان حمّار أنّ إدارة الفريق قرّرت أن تكون المنحة الخاصة بالأواسط بعد فوزهم الأخير على مولودية العلمة هي 2.5 مليون سنتيم لكل لاعب.
ستُسلّم غدا في حفل مصغر
وعلمنا من رئيس النادي بأنّ هذه المنحة ستسلّم للاعبي الأواسط هذا الثلاثاء نظرا لاستحالة القيام بالعملية يوم الاثنين بسبب لقاء الأكابر أمام البليدة، وعلى هامش الحفل المصغر الخاص بالمنحة سيتم إعلام اللاعبين بالمبلغ الذي سيحصلون عليه في حالة التتويج بالكأس للمرة الثانية على التوالي.
التنقل إلى العاصمة الأربعاء وحصتان في زرالدة
وتم ضبط كل الإجراءات الخاصة بالسفرية إلى العاصمة إذ سيتوجه وفد أواسط الوفاق صبيحة الأربعاء إلى العاصمة، وقد تم التنسيق مع بلدية زرالدة من أجل إجراء حصة تدريبية أولى أمسية الأربعاء في الساعة الرابعة أي في توقيت اللقاء وحصة أخرى صبيحة الخميس في الساعة العاشرة صباحا.
في انتظار فندق الاتحادية، والإدارة أضافت يوما
وإلى غاية مساء أمس بقيت إدارة مركز تكوين الوفاق تنتظر معرفة اسم الفندق الذي عيّنته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لإقامة الفريق، لأن كل الفرق المعنية بالنهائي ستكون تحت تكفّل الاتحادية لليلتين (ليلة قبل اللقاء وليلة بعد اللقاء)، وهو الفندق الذي قررت إدارة الوفاق أن تضيف ليلة إضافية من عندها للأواسط للتحضير جيدا (ليلة الأربعاء إلى الخميس).
---------------------------------------------
البليدة تريد الإستثمار في وضعية الوفاق ونقطة "فيها بركة"
تنقل صعب ومحفوف بالمخاطر سيقود تشكيلة اتحاد البليدة أمسية اليوم، إلى ملعب 8 ماي لمواجهة وفاق سطيف على الساعة السادسة مساء، وهي المواجهة التي لا يريد المحليون التفريط في نقاطها الثلاث لإعادة قطار الفريق إلى السكة الصحيحة وتجديد العهد مع النتائج الإيجابية، بعد تدهورها مؤخرا في البطولة وإقصائها من نصف نهائي الكأس، وفي المقابل توجد تشكيلة المدرب إفتيسان في أحسن أحوالها في الآونة الأخيرة، بعد فوزها الماضي على إتحاد عنابة وستدخل أرضية الميدان قصد استغلال وضعية الوفاق، للعودة بالنقاط الثلاث أو التعادل الذي سيكون هاما وفيه "بركة" على حد تعبير أغلبية اللاعبين.
المعنويات مرتفعة والفرصة مواتية
رغم تأجيل المباراة من يوم الجمعة الفارط إلى أمسية اليوم، إلا أن ذلك لم يؤثر في معنويات البليدية التي بقيت مرتفعة وحضروا لهذه المواجهة في ظروف جيدة للغاية، خصوصا أن التدريبات جرت بجل التعداد مثلما أشرنا له في عددنا الفارط، والغائب الوحيد عن التشكيلة هو ياغني المصاب في الركبة، وبالتالي فإن الفرصة مواتية لرفقاء حريزي من أجل العودة بنتيجة مرضية تضاعف حظوظهم في تحقيق البقاء.
البقاء يتطلب جلب النقاط خارج الديار
يرى البعض في البليدة أن الفوز في جميع المباريات التي ستستقبل فيها التشكيلة بميدانها، كفيل بتحقيق البقاء في الرابطة المحترفة الأولى، لكن جلب بعض النقاط من خارج الديار أضحى ضرورة حتمية لأن التشكيلة لا تضمن الفوز بجميع مبارياتها داخل الديار مادامت تلعب في بومزراق، فإن الأندية التي تستقبلها البليدة كلها تلعب على تفادي السقوط ومهمتها أمامها ستكون صعبة للغاية، وسيناريو البرج التي خطفت النقاط الثلاث خير دليل على ذلك.
الوفاق يعود بقوة بعد الأزمات والحذر مطلوب
صحيح أن البليدة لن تجد فرصة أحسن من هذه من أجل العودة بالنقاط الثلاث أو التعادل على الأقل من هذه السفرية، لأن أحوال الوفاق لا تبعث على الارتياح في الآونة الأخيرة لكن يخطئ من يعتقد أن المهمة سهلة، بل ستكون صعبة للغاية لأن المتتبع مشوار الوفاق يتأكد أنه دائما يعود بقوة بعد الهزات التي يتعرض لها، لأنه يملك لاعبين لهم من الخبرة ما يجعلهم قادرين على تجاوز المراحل الصعبة، كما أن بقاء حظوظهم كاملة في التنافس على اللقب يجعلهم يرمون بكل ثقلهم من أجل إبقاء النقاط الثلاث بملعب 8 ماي.
لكن البليدة دائما تؤدي مباريات كبيرة في 8 ماي
ما يحفز اللاعبين على أداء مباراة كبيرة أمسية اليوم، هو أن البليدة وعلى امتداد المواسم الفارطة تؤدي مباريات جيدة بملعب 8 ماي، وحتى إن كان الفوز في معظم المباريات لصالح الوفاق إلا أنه لا يتعدى فارق هدف واحد وبصعوبة، كما أن التشكيلة غالبا ما تسجل الأهداف في هذا الملعب وستحاول أن تحافظ على تلك التقاليد هذه المرة، ولم لا العودة بنتيجة مرضية لأن أداء مباراة في المستوى والانهزام في النهاية، لا معنى له مادام البقاء يضمن بالنقاط وليس بالأداء.
اللاعبون يعدون بالأداء الذي قدموه أمام عنابة
في حديثنا بعد نهاية الحصة التدريبية التي جرت أول مع دفنون، زموشي وبلخثير، أكدوا لنا أن الوفاق صعب للغاية بميدانه لكن ذلك لن يمنعهم من اللعب بإرادة قوية، موضحين أنهم سيقدمون الأداء الذي قدموه أمام إتحاد عنابة في الجولة الفارطة، حيث أدوا إحدى أحسن مبارياتها في مرحلة العودة.
يملكون فكرة جيدة عن لعب الوفاق
يملك أغلبية اللاعبين فكرة جيدة عن طريقة لعب الوفاق هذا الموسم، كما يعد من الفرق التي نقلت التلفزة مبارياتها على المباشر هذا الموسم في مختلف قنواتها، كما أن لعبه مواجهاته على السادسة مساء سمح للاعبين بمتابعة الكثير من لقاءاته آخرها منذ أيام في نصف نهائي كأس الجمهورية أمام إتحاد الحراش، وبالتالي فإنهم سيدخلون الميدان وهم يدركون نقاط قوة وضعف المنافس.
نتيجة إيجابية ستضمن حضورا جماهيريا قويا أمام "سوسوطارة"
يرى أنصار إتحاد البليدة أن فريقهم مطالب بالعودة بنقطة بنتيجة إيجابية أمسية اليوم من ملعب 8 ماي، إذا أراد اللاعبون رؤية المدرجات مكتظة في اللقاء المقبل أمام إتحاد العاصمة، لأنهم استعادوا نشوة النتائج الإيجابية بعد الفوز أمام إتحاد عنابة، والعودة بنقطة وحيدة اليوم ستحفزهم أكثر على دعم الفريق أمام إتحاد العاصمة، أما في حال العودة بكامل الزاد فإن التشكيلة ستضمن حضور آلاف الأنصار في ملعب بومزراق في الجولة الموالية.
---------------------------------------------
سيجري تغييرا واحدا على التشكيلة
إفتيسان لن يغلق اللعب ويؤمن بالفوز
من خلال مجريات الحصة التدريبية التي جرت أول أمس، فإن المدرب إفتيسان يعول على اللعب بطريقة (4ـ4ـ2) ولن يجري تعديلات كثيرة على التشكيلة التي واجهت إتحاد عنابة في الجولة الأخيرة، ماعدا تغيير واحد في الخط الخلفي بإحالة لعنصر على مقعد الاحتياط وإقحام بلخثير منذ البداية، ويبدو أن المدرب البليدي لن يغلق اللعب ويؤمن بقدرة فريقه على الفوز، لذلك لا يريد اللعب بثلاثة مدافعين في المحور مثلما جرت عليه العادة.
يدرك أن لعب الدفاع مغامرة أمام الوفاق
يدرك المدرب أن لعب الدفاع أمام الوفاق سيكون مغامرة لأن الضغط الشديد على الفريق سيجعل الدفاع يرتكب أخطاء، كما أن اللعب بطريقة دفاعية يجعل لاعبيه يؤمنون أنهم سيلعبون من أجل التعادل ولا يغامرون في الهجوم، لكن من خلال اللعب بأربعة لاعبين في الوسط ومهاجمين فإن التشكيلة ستكون قادرة على الوصول إلى الشباك.
بلخثير، شبيرة، زموشي ودفنون في الدفاع
سيكون المدافع بلخثير على الجهة اليمنى من الدفاع بعدما كان في الاحتياط أمام إتحاد عنابة، ولن تعرف الجهة اليسرى أي تغيير بإقحام شبيرة منذ البداية، وهو الذي يعول عليه الطاقم الفني كثيرا بالنظر إلى خبرته رفقة زموشي ودفنون في محور الدفاع، ويعول إفتيسان أيضا على زموشي ودفنون للوقوف في وجه الحملات الهجومية للمنافس.
بلوصيف، حريزي، إيلول وبلخير في الوسط
وسيعمد الطاقم الفني إلى إقحام في وسط الميدان الرباعي الذي لعب المباراة الفارطة أمام إتحاد عنابة، حيث سيكون بلوصيف وسط ميدان دفاعي بمساعدة حريزي الذي لن يكون صانع ألعاب هذه المرة لأن إيلول سيتكفل بهذه المهمة، فيما سيكون بلخير متقدما وسيساعد المهاجمين عندما تكون الكرة لصالح فريقه.
مختاري وجمعوني في الهجوم
وفي الهجوم يعول المدرب إفتيسان على إقحام جمعوني أساسيا إلى جانب مختاري، وسيكون الأول في مهمة تأكيد عودته القوية في الآونة الأخيرة، بعدما استعاد نشوة التهديف (كان وراء الهدف الوحيد لفريقه أمام عنابة)، فيما سيكون مختاري أمام آخر فرصة لإثبات أحقيته في منصب مع الأساسيين، لأن مختاري يستفيد من فرص كثيرة ولم يتمكن من التهديف.
المشكل في الإرهاق الذي يعاني منه بلخثير ومختاري
المشكل الذي سيواجهه الطاقم الفني في مواجهة اليوم هو الإرهاق الذي يعاني منه بلخثير ومختاري، بعدما لعبا لقاء الكأس مع الأواسط الجمعة الفارط أمام مولودية وهران لذلك لا نستبعد أن يعمد الطاقم الفني إلى تغييرهما مع مرور اللقاء، بدليل أن إفتيسان استدعى أوسعد الذي يعول عليه في حال لاحظ المدرب إرهاق بلخثير، وكذا رواق الذي سيعوض مختاري مع مرور الدقائق.
إفتيسان يريد تفادي هدف مبكر
كشف لنا المدرب إفتيسان في الحديث الذي جمعنا به أول أمس بخصوص هذه المباراة، أنه سيقدم تعليمات للاعبيه بضرورة عدم تلقي هدف مبكر سيؤثر في معنوياتهم، لأن المدرب البليدي يدرك جيدا أن تلقي الهدف سيجعل اللقاء يضيع منهم مثلما حدث في مواجهة أهلي البرج، عندما تلقت التشكيلة هدفا مبكرا جعلها تخسر النقاط الثلاث.
ولا يريد تكرار سيناريو الشلف
من جانب آخر يرفض المدرب إفتيسان على حد تعبيره أن يتكرر سيناريو مواجهة جمعية الشلف في بومزراق، عندما فرض فريقه سيطرته على المنافس طيلة 60 دقيقة لكن تلقيه هدفا جعل اللاعبين يستسلمون تماما، وسيمنح المدرب تعليمات أخرى بعدم التراخي في حال تلقي الهدف وضرورة اللعب بالإرادة نفسها إلى غاية صافرة النهاية.
---------------------------------------------
قاواوي أمام مباراة خاصة ويريد طرد نحس الوفاق
سيكون الحارس لوناس قاواوي أمام مباراة خاصة هذه الأمسية، ليس لأنه يواجه فريقه السابق بما أنه لم يلعب للوفاق وإنما الخصوصية تكمن في أنه تلقى أهدافا بالجملة في جميع المباريات التي لعبها مع الأندية التي تقمص ألوانها أمام الوفاق، ودائما ما يتفائل لاعبو الوفاق بالتسجيل عندما يكون قاواوي في المرمى، وفي هذا الإطار أكد لبعض رفقائه أنه سيطرد شبح الوفاق هذه المرة من خلال الحفاظ على نظافة شباكه.
بلوصيف تعافى وسيكون أساسيا
تعافى وسط ميدان التشكيلة بلوصيف من الإصابة التي تلقاها في العضلات المقربة، والتي حرمته من التدرب الخميس الفارط لكن لحسن حظه أن الإصابة لم تكن خطيرة وتمكن من استعادة عافيته بعد العلاج الذي خضع له، وقد تدرب اللاعب بصفة عادية أول أمس وسيكون أساسيا اليوم.
أوسعد يعود إلى قائمة 18 بعد 5 أشهر
وجه المدرب إفتيسان الدعوة للمدافع الأيمن أوسعد وهو ما كان متوقعا، بعدما تألق اللاعب في التدريبات والمباراة الودية الأخيرة أمام المنتخب العسكري، وسيعود أوسعد إلى قائمة 18 لاعبا بعد 5 أشهر من آخر ظهور له في مباراة شبيبة القبائل في مرحلة الذهاب، وبعدها تعرض إلى إصابة خطيرة في الكاحل أبعدته عن الميادين.
إفتيسان يستغني عن نعماني، يانيس، والأواسط
استغنى المدرب إفتيسان في سفرية سطيف عن المدافع نعماني، الذي يقترب أكثر من مغادرة الفريق نهاية الموسم، إضافة إلى يانيس بسبب نقص المنافسة وهو الذي عاد مؤخرا إلى التدريبات، كما استبعد لاعبي الأواسط في صورة حامية، خدير، خلف الله وطواهري.
التشكيلة تنقلت صبيحة أمس وأقامت في "الريف"
تنقلت التشكيلة إلى العلمة صبيحة أمس في حافلة الفريق على الساعة الثامنة ونصف صباحا، وأقامت ليلة البارحة في فندق "الريف" بمدينة العلمة قبل التحول أمسية اليوم إلى سطيف.
---------------------------------------------
شبيرة: "دائما نؤدي مباريات كبيرة في سطيف لكن هذه المرة نريد الفوز"
كيف هي معنويات التشكيلة قبل 48 ساعة من لقاء وفاق سطيف؟ (الحوار أجري أول أمس)
معنويات اللاعبين مرتفعة على أحسن ما يرام، فرغم تأجيل المواجهة من الجمعة الفارط إلى هذا الإثنين، إلا أن ذلك لم يؤثر فينا حيث بقينا محافظين على تركيزنا وحضرنا جيدا لمواجهة الوفاق.
كيف سارت التحضيرات تحسبا لهذه المواجهة؟
حضرنا جيدا لهذه المواجهة حيث أجرينا عددا معتبرا من المباريات التطبيقية، كما لعبنا مباراة ودية أمام المنتخب الوطني العسكري سمحت للطاقم الفني بالوقوف على جاهزية التعداد، وكما تعلمون تدربنا بحضور جل اللاعبين ماعدا ياغني المصاب، والأجواء كانت مثالية ومحفزة قبل مواجهة سطيف.
كيف ترى هذه المواجهة؟
اللقاء سيكون من أصعب المواجهات التي نلعبها في مرحلة العودة، لأن الأمر يتعلق بفريق كبير يلعب على أرضه وأمام جمهوره، وسيكون مطالبا بالفوز من أجل التصالح مع أنصاره بعد تراجع نتائجه في الآونة الأخيرة، ونحن بدورنا في حاجة ماسة إلى النقاط الثلاث لتدعيم حظوظنا في تحقيق البقاء هذا الموسم.
الوفاق يمر بفترة صعبة في الآونة الأخيرة، ألا ترى أن الفرصة مواتية لكم لاستغلال هذه الوضعية والعودة بنتيجة إيجابية؟
أنا لا أرى أن الوضعية التي يمر بها الوفاق ستجعل لاعبيه يتساهلون، وإنما بالعكس سيرمون بكل ثقلهم من أجل تحقيق الفوز لاستعادة نشوة النتائج، خاصة أن سطيف ضيعت الكأس ولا تريد التفريط في البطولة، ومن هذا المنطلق أقول إن مهمتنا ستكون صعبة وهو ما ندركه جيدا.
ستدخلون هذه المباراة بكامل عناصركم الأساسية، وهذا ما يمنحكم حلولا إضافية من أجل تحقيق نتيجة إيجابية
هذا صحيح سندخل المباراة بكامل عناصرنا الأساسية، وهذا ما سيتيح للمدرب إفتيسان الفرصة لإقحام العناصر الأكثر استعدادا، وهذا ما يمنحنا قوة في جميع الخطوط.
البليدة غالبا ما تؤدي مباريات كبيرة في ملعب 8 ماي، لكنها لا تنجح في العودة بنتيجة إيجابية، ماذا تقول؟
هذا صحيح تحدثنا عن هذه النقطة فيما بيننا، وقررنا أن نؤدي مباراة كبيرة مثلما كان عليه الحال في المواسم الفارطة، لكن الأداء يجب أن يكون مصحوبا بالفوز أو التعادل على الأقل، لأنه لا يكفي أن نلعب جيدا ونعود بهزيمة.
---------------------------------------------
حاج منصور يُبقي شاوشي وحمّاني خارج 18، وحمّار يراسل "ديلاكاسا" مجددا
مثلما ذكرنا في أعدادنا الأخيرة بخصوص رغبة حاج منصور في إعادة هيبة الفريق قبل أي شيء، فقد اعتماد مبدأ الحضور والمداومة في التدريبات كمبدأ أول في اللعب.
حصة أمس في الغابة
وكما يريد أن يطبقه في كل مرة قبل مباراة رسمية بإجراء حصة تدريبية في الغابة، فإن الوجهة صبيحة أمس كانت غابة لاراش أين أجرت العناصر السطايفية الحصة التدريبية فيها وللمرة الثانية في ظرف 72 ساعة بعد حصة الخميس.
منصور حدد الـ 18 في نهايتها، وشاوشي وحمّاني خارجها
وفي نهاية الحصة التدريبية في الغابة أعلن حاج منصور قائمة 18 المعنية بلقاء البليدة، وقام بتعليقها في غرف الملابس أين اطلع عليها اللاعبون عند العودة إلى ملعب 8 ماي لأخذ "الدوش"، وإذا كانت الأمور واضحة منذ البداية بغياب كل من ديس ويخلف (بسبب العقوبة لكل واحد منهما)، وتواجد بلقايد وجاليت بعيدا عنها بسبب عدم تدربهما على امتداد الأيام الماضية، إضافة إلى هبري الذي لا يعرف أحدا الآن سبب تواجده في الوفاق، فإن بقاء 20 لاعبا في هذه الحالة تحت التصرف جعل من حاج منصور يُبقي كلا من فوزي شاوشي ونبيل حمّاني خارج قائمة 18 الخاصة باللقاء.
شاوشي لم يتدرب الأربعاء، وبن حمو وبن مالك شاركا في كل الحصص
وإذا كان إبقاء شاوشي خارج قائمة 18 من المفاجآت التي كان حاج منصور قد أكد عليها في وقت سابق، فإن الأمر منطقي بالنظر إلى أن المعني لم يشارك في حصة الأربعاء الأخير التي جرت في ملعب عين كبيرة، مقابل مشاركة كل من محمد بن حمو وبوعلام بن مالك في كل الحصص.
وحمّاني نفس الأمر مقارنة بطراوري وغزالي
أما اللاعب الثاني الذي تم إبقاؤه بعيدا عن القائمة، فهو نبيل حمّاني الذي كان بدوره خارج تدريبات يومي الأربعاء والخميس مبررا ذلك بالمرض (اللوزتان)، ولكن حاج منصور قرر وضعه خارج 18 لأن طراوري وغزالي شاركا في كل الحصص التدريبية منذ الأربعاء، وبالتالي فهما الأحق بالاستدعاء في الخط الأمامي مقارنة بحمّاني.
بداية مشجعة لحاج منصور و"حقانية"
وتبقى الطريقة التي بدأ بها حاج منصور مع الوفاق السطايفي أكثر من "حقانية" لأنه أعطى لمبدأ المشاركة في التدريبات الأهمية الكبرى في التواجد ضمن قائمة 18، وهو مبدأ لو طبق منذ بداية الموسم ما كان ليصل معه الوضع إلى ما وصل عليه من حالة التسيب الحالية، حيث أصبح يناقش في الوفاق أمر الحضور في التدريبات والعودة في حافلة الفريق من عدمها، وهي أمور بديهية في كرة القدم كان من المفترض ألا يتم الحديث عنها أصلا في فريق اسمه وفاق سطيف.
الإحساس بالعدالة سيجعل الانضباط يسود لوحده
وإذا سارت الأمور بالطريقة الحالية وكان العدل والمساواة هما الأساس في تعامل الطاقم الفني ومعه الإدارة مع اللاعبين، فإنه في هذه الحالة لن تسود الفوضى التي كانت سائدة ولن يكون هناك أي ضرب لروح المجموعة، لأن العقلية في السابق كرست وجود لاعبين فوق القانون، ولكن ببداية عهد حاج منصور فالأكيد أن القانون سيسود لوحده، بعد إحساس كل اللاعبين بالعدالة وأنهم سواسية عند الطاقم الفني.
بن حمو في أول ظهور في 8 ماي
وإذا كان الحارس بن حمو قد لعب من قبل مع الوفاق في تلمسان، فإنه سيكون على موعد مع أول ظهور له في 8 ماي أمام أنصار الفريق، بعد أن كان المعني قد لعب من قبل أمام الوفاق في موسمين متتاليين كحارس لمولودية الجزائر في 2007-2008 وفي 2008-2009.
وطراوري سيبقى أساسيا
من جهة أخرى، ينتظر أن يكون طراوري أساسيا في الخط الأمامي للوفاق، بالنظر إلى المردود الجيد الذي كان قد قدمه في لقاء الكأس أمام اتحاد الحراش، في الوقت الذي لا يعرف إن كان حاج منصور سيشرك إلى جانبه غزالي منذ البداية، أو واحدا من الثنائي حاج عيسى - جابو كمهاجم ثان.
التشكيلة ستكون فيها تغييرات كثيرة
وإذا كانت أولى التغييرات الأكيدة هي تواجد بن حمو في الحراسة وطراوري في الخط الأمامي، فإن المؤكد أن التشكيلة السطايفية التي ستدخل أرضية الميدان، ستكون فيها الكثير من التغييرات الحتمية والتكتيكية، خاصة في محور الدفاع أين لم يبين حاج منصور من سيكون المدافع الثاني في المحور مع العيفاوي وترك الباب مفتوحا بين الإبقاء على دلهوم الذي لعب أكثر من 70 دقيقة في الحراش، أو إشراك عادل لخذاري للمرة الأولى منذ التحاقه بالوفاق.
حاج منصور: "سأشرك من تدرب واحترم المجموعة"
قال حاج منصور للاعبين إنه من الآن فصاعدا سيشرك من تدرب على الدوام، وبالتالي سيكون المكان فقط لمن احترم المجموعة وشارك في التدريبات، وهو المبدأ الذي سيسري على الجميع منذ لقاء البليدة، وطيلة المدة التي سيكون فيها هو مدربا للوفاق سواء طالت أو قصرت.
التدرب في الغابة لم يسمح لـ "ديلاكاسا" بالحضور
وإذا كنا قد عدنا في عدد أمس وما أكده "ديلاكاسا" للاعبين عندما اجتمع بهم بأنه سيحضر لتدريبهم يوم الأحد بصفته المدرب الرئيسي، فإن نقل الحصة التدريبية إلى الغابة جعله لا يحضر.
حمّار راسله مجددا على ضوء "خالوطة" السبت
وبعد علمه بالذي كان قد حصل في الحصة التدريبية لأمسية السبت في 8 ماي، أين حضر كل من منصور و"ديلاكاسا" وكلاهما كان يريد الإشراف على الحصة بصفته "الشاف"، فقد قام رئيس النادي حمّار أمس بإعادة مراسلة "ديلاكاسا" على ضوء الوضعية.
طالبه بالعمل تحت إشراف منصور
وكانت المراسلة التي وجهتها إدارة الوفاق صبيحة أمس للمدرب الإيطالي والموقعة من طرف حمّار شخصيا، تطلب فيها مرة أخرى من الإيطالي العمل بصفته مدربا مساعدا تحت إشراف حاج منصور، وإلا فإن الإدارة ستكون مضطرة لفسخ العقد، وهذه هي المراسلة الثانية في ظرف 24 ساعة التي توجه لـ "ديلاكاسا".
تنتظر رده الكتابي وتساؤل حول لو "يخشن راسو"
وقد طلب رئيس الوفاق في مراسلته من "ديلاكاسا" الرد كتابيا على مطلب الإدارة، وعدم بدئه التدريبات إلا كمدرب مساعد، ليكون التساؤل ماذا لو "يخشن الإيطالي راسو" في اللقاء ويصر على الحضور إلى الملعب وتسيير اللقاء، فالأكيد أنها ستكون فوضى فنية ما بعدها فوضى، ليبقى المطلوب من الإدارة الإسراع في حل قضية "ديلاكاسا"، لأنها عجزت عن ذلك منذ 9 أيام كاملة، تاريخ تكليف منصور ببدء التدريبات.
حمّار طلب من قاسم العودة إلى الأواسط
من جهة أخرى، اتصل حمّار منتصف نهار أمس بالمحضر البدني علي قاسم وطلب منه العودة إلى القيام بمهمته الأولى وهي الإشراف على التحضير البدني للأواسط، موضحا له أن الإدارة لم تبحث عن "راسو" في هذه المرحلة ولكنه "جاء في الطريق" مع الإيطالي "ديلاكاسا" ومساعده "ألوكو".
شكره على نجاحه في استعادة المصابين
كما كانت المكالمة بين الطرفين فرصة لرئيس الوفاق ليشكر قاسم على نجاحه في المهمة التي أسندت له وهي العمل الخاص مع المصابين، حيث نجح في الفترة الماضية في استعادة كل من طراوري، فرانسيس، ديس وقبلهم حمّاني.
---------------------------------------------
اللقاء غير معني بالنقل التلفزي
ستكون مدرجات 8 ماي هي السبيل الوحيد لأنصار الوفاق الذين يريدون مشاهدة اللقاء، على اعتبار أن المواجهة بين النسر الأسود واتحاد البليدة غير معنية بالنقل التلفزي.
أنصار الوفاق يطالبون بمساواة الإذاعة
وعلى بعد أقل من أسبوعين من المواجهة الإفريقية للوفاق في الكاميرون، بدأ الأنصار من الآن يطالبون بمعاملة فريقهم من طرف المؤسسة الوطنية للإذاعة، مثل بقية الأندية الممثلة للجزائر في المنافسات القارية، بحيث أن وفاق سطيف لم يرافقه أي من مبعوثي الإذاعة الوطنية باختلاف القنوات في أي سفرية خارج الوطن منذ نهائي كأس "الكاف" في ديسمبر 2009 بمالي، في حين أن الملاحظ من طرف الأنصار أن شبيبة القبائل أرسلت معها الإذاعة موفدا من القناة الثانية إلى موريتانيا، وآخر من القناة الأولى إلى الغابون، والمولودية رافقها إلى أنغولا موفد من القناة الأولى، وهو نفس الحال الذي كان مع شباب باتنة في سفريته إلى ليبيا لمواجهة النصر الليبي، في حين أن وفاق سطيف لم يرافقه أي من مبعوثي الإذاعة الوطنية إلى بوركينا فاسو والحال يسير نحو الأمر نفسه في سفرية الكاميرون، وهو الموقف الذي يطرح أكثر من علامة استفهام.
---------------------------------------------
بن حمو: "تمنيت أن يكون أول ظهور لي في ظروف أفضل"
لنبدأ من الحالة المعنوية للتشكيلة، كيف هي؟
أكذب عليك إن قلت لك أن كل شيء على أحسن ما يرام، فقد كان السيناريو صعبا على فريق اسمه وفاق سطيف، لأنه ليس سهلا تقبل الخسارة أمام نفس الفريق مرتين في ظرف قصير، وخاصة الإقصاء في الكأس الذي كان وقعه صعبا علينا نحن اللاعبين، مثلما هو صعب على أنصارنا أيضا.
إذن كيف هو الحل في هذه الوضعية؟
بالتأكيد أن الوفاق سبق له وأن مر بوضعيات أصعب بكثير، والحل هو في ضرورة طي الصفحة بسرعة، والعمل على أن يكون المستقبل أفضل خاصة وأننا خسرنا جبهة واحدة من بين الجبهات الثلاث التي نلعب من أجلها.
ولكن الوضعية في البطولة معقدة أمام فارق 13 نقطة.
لما تضع في ذهنك أن الرائد جمعية الشلف يتقدم عليك بـ 13 نقطة، فهذا يجعل الحسابات معقدة ويجعلك تفشل، ولكن كلاعب كرة قدم لما تضع حسابات أخرى يبقى كل شيء ممكنا.
ما هي حسابات كل شيء ممكن؟
أننا نملك مواجهتين متأخرتين وبميداننا مقارنة بجمعية الشلف إضافة إلى أن الرائد سينزل ضيفا علينا في الجولات القادمة، وبالتالي يبقى تقليص 9 نقاط غير معقد، وبالتالي فقط علينا البحث عن 4 نقاط أخرى زيادة على تعثر الجمعية في المقابلات التسع المتبقية، ولكن الواضع الميداني دون شك لن يكون بسهولة الحديث والحسابات النظرية الحالية، وبالتالي يجب علينا أن نلعب لقاء بلقاء.
البداية ستكون بلقاء اتحاد البليدة، كيف تراه؟
بحكم أنني ألعب في الجزائر منذ 4 مواسم، فالبليدة دوما تبقى المنافس صعب المنال، حتى لو كان يتواجد في مراتب المؤخرة، فهو دوما يخلق صعوبات كبيرة، وخاصة أن الوضعية الحالية التي نتواجد فيها في الوفاق تتطلب منا ليس فقط الفوز، ولكن تقديم الأداء الذي نستعيد به ثقة الأنصار ونبعث فيهم الاطمئنان.
هل أنتم جاهزون من أجل استعادة ثقة الأنصار؟
بطبيعة الحال كل اللاعبين واعون بالمسؤولية التي تنتظرهم وبصعوبة المهمة أيضا، ولكن نعرف جيدا أن الفوز على البليدة يجلب أشياء جميلة للمستقبل في البطولة.
وبالنسبة لك هل أنت جاهز لأول ظهور في 8 ماي؟
فعلا أنا أتواجد في الوفاق للشهر الرابع على التوالي وكنت أنتظر فرصة أول ظهور في ملعبنا بشغف بعد أن حرست مرمى الوفاق في اللقاء أمام وداد تلمسان، وحتى إن كنت أتمنى أن يكون تواجدي في مرمى الفريق في ظروف أفضل من التي هي الآن بعد الإقصاء من الكأس أمام الحراش، إلا أنني أعرف جيدا قيمة اللعب أمام أنصارنا خاصة وأنني حرست مرمى مولودية الجزائر مرتين في 8 ماي، المهم أؤكد على أن 3 نقاط أمام البليدة لا نقاش فيها.
وفي رابطة أبطال إفريقيا، كيف ترى المهمة أمام كوتون سبور؟
ستكون أصعب من الدور الماضي، خاصة أن كوتون سبور له من الخبرة الإفريقية ما يسمح له بأن يكون منافسا عنيدا لنا، وفي نفس الوقت فإن إجراء الذهاب والإياب في ظرف 6 أيام يزيد من صعوبة المهمة خاصة بالنسبة لنا، لأننا نسافر قبل لقاء الذهاب ونلعب العودة في سطيف بعد سفر أيضا، الآن علينا عدم التفكير في اللقاء القاري رغم أن هذه المنافسة أولوية في أهداف الوفاق، والتركيز أولا على لقاءي البطولة أمام البليدة واتحاد العاصمة، أنا متأكد أن حصد 6 نقاط سيعيد تعبيد طريقنا من أجل التنافس على لقب البطولة من جهة، ويعطينا المعنويات اللازمة للنجاح الإفريقي أمام كوتون سبور.
---------------------------------------------
22 لاعبا تدربوا أمس
عرفت الحصة صبيحة أمس مشاركة 22 لاعبا، فيما تواصل غياب جاليت وبلقايد، ولم يحضر ديس الذي استفاد من ترخيص خاص لتسوية قضية عائلية، بعد أن شارك في كل الحصص السابقة.
200 دج، و300 دج للتذاكر
سيتواصل تنظيم إدارة الوفاق للمقابلات كما جرت عليه العادة منذ منتصف مرحلة الذهاب، وسيكون سعر التذاكر في لقاء هذه الأمسية هو السعر الموحد المعتمد منذ تولي إدارة الوفاق التنظيم، أي 200 دج للمدرجات المكشوفة و300 دج للمدرجات المغطاة.
الحضور لن يكون كبيرا ولكن التسجيل المبكر مطلوب
ويبقى التأكيد أن حضور أنصار الوفاق مسبقا بعد خسارة الحراش في مناسبتين لن يكون بالعدد الكبير الذي تم التعود عليه في 8 ماي، ولكن يبقى المطلوب من التشكيلة عدم "حرق" أعصاب الجمهور (المحروقة مسبقا بعد إقصاء الكأس)، بضرورة التسجيل المبكر في مواجهة اليوم تفاديا لسيناريو من الغضب.
20 لاعبا معنيون بسفرية الكاميرون
ستعيد إدارة الوفاق صبيحة غد الثلاثاء وضع ملفات التأشيرات الخاصة بالكاميرون بعد أن سحبت الملفات في الأسبوع قبل الماضي تزامنا مع تأجيل اللقاء، وسيكون عدد اللاعبين المعنيين بالسفرية 20 لاعبا أي المؤهلون قاريا، فيما سيغيب بن شادي، طراوري، هبري، لخذاري وبلقايد.
---------------------------------------------
بلقايد جاء أمس ومثل أمام لجنة ثلاثية
مثلما كانت إدارة الوفاق قد راسلته به بخصوص ضرورة الحضور إلى سطيف يوم الأحد للمثول أمام لجنة الانضباط بناء على قرار المكتب المسير المنعقد الخميس الماضي، كان فاروق بلقايد على موعد مع الالتحاق بمدينة سطيف نهار أمس، وهذا للمرة الأولى منذ لقاء الحراش في البطولة الوطنية.
توجه إلى سرّار ثم التقى زملاءه في "الهضاب"
وكانت وجهة بلقايد في أول محطة هي لقاء الرئيس السابق للوفاق سرّار بالمقهى المجاور لمقر سكناه في كعبوب، وهذا هو اللقاء الأول بينهما منذ قرار الإدارة بتوقيف بلقايد والذي صاحبه قرار من الأخير بتوقيف مشواره، ليتوجه إلى فندق "الهضاب" أين التقى زملاءه المدعوين في قائمة 18.
اللجنة ثلاثية وحمّار لم يكن موجودا
ثم كانت وجهة بلقايد على الساعة السادسة إلى مقر الفريق ببومرشي أين كان كل من لوصيف حصوص، كمال عديش وأمين المال نصير هيشور في انتظاره لدراسة وضعيته واستفساره عما حصل منه بالضبط في لقاء الحراش مع بوعزة، وقبل ذلك في نهاية لقاء "الكاب" مع حشود، علما أن حمّار لم يكن موجودا في جلسة المجلس التأديبي لأنه ليس من أعضاء اللجنة.
حمّار: "أنا لست معنيا وأنتظر فقط قرار اللجنة لتنفيذه"
قال حمّار إنه غير معني بحضور الجلسة التي عقدت من أجل بلقايد، لأنه رئيس فريق وليس من أعضاء اللجنة، ولكنه ينتظر فقط أن تتخذ اللجنة الثلاثية قرارها وترسل نسخة منه إليه كرئيس من أجل التنفيذ.

doubara
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

bounce رد: و. سطيف – إ. البليدة... تقليص فارق 13 نقطة صعب لكنه يبدأ بفوز

مُساهمة من طرف مارية في الإثنين مايو 30, 2011 1:55 am

مشكور على هذا الموضوع

مارية
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى